Bel, Boyun Ameliyatım Başarısız Oldu

فشلت عملي

 قبل أن تقرر أن حالتك تُعتبر “متلازمة فشل عملية الظهر” توقف وفكر فحسب:
  1. الم يقم أي من الأطباء الذين وفروا لك اقتراح الجراحة بتخصيص نصف ساعة من وقت التقييم لك ومنحوك رأيهم في صيغة مكتوبة؟
  2.  هل أراد الجراح المعالج لحالتك الذي قرر إجراء العملية الجراحية صور الرنين المغناطيسي فقط ولم يرد منك إجراء فحوصات أخرى مثل الأشعة السينية أثناء الوقوف، أو فحوصات الدم، أو قياسات كهربائية العصب، أو التصوير المقطعي؟
  3. هل اخترت الجراح المعالج لحالتك الذي أجرى عمليتك الجراحية بناءً على نصيحة الأهل والأقارب؟
  4. هل كان العامل الأهم الذي أثر على خيارك هو مقدار الأموال التي سوف تدفعها من جيبك الخاص؟
  5. ألم يقم الجراح المعالج لحالتك الذي أجرى عمليتك الجراحية بمنحك نصف ساعة من وقته لإبلاغك بالأمور التي ستقوم بها بعد إجراء العملية الجراحية؟
 إذا كانت الإجابة على جميع هذه الأسئلة هي “نعم”، فكن حذرًا هذه المرة؛ لم يفت الأوان بعدن ولكن في هذه المرة قد يكون الجراح المعالج لحالتك هو فرصتك الأخيرة. فكر مرة أخرى.
WhatsApp chat