Boyun Fıtığına Nasıl Tanı Konur?

كيف يتم تشخيص فتق القرص في الرقبة

 إن الإنصات الجيد للأعراض التي تعاني منها، مهما كانت طبيعة المرض، هو أمر ضروري للوصول إلى التشخيص الصحيح. من أجل تشخيص إصابتك بفتق القرص الرقبي؛ من المهم للغاية معرفة نوع الوظيفة التي تعمل بها، والرياضات التي تمارسها، والحوادث التي ربما تعرضت لها في السابق، والأمراض السابقة، والعقاقير التي تتناولها، وعادات التدخين الخاصة بك، وجميع الجراحات السابقة التي خضعت لها. يبدأ الفحص بقياس طولك ووزنك، وبعد خلع ملابسك، ينبغي أن يشتمل الفحص على ملاحظة دقيقة لمنطقتي الرقبة والظهر بالكامل في أثناء قيامك بحركات جسدية مثل الجلوس في وضعية القرفصاء، والانحناء، والمشي؛ للاستمرار في مراقبة القوة وردود الفعل في جميع عضلات الذراعين بالتفصيل.
 وبعد ذلك، ستكمل طالبات الفحص المختبري بقية هذه العملية. وبالطبع، لا يمكن إجراء تقييم من هذا القبيل في خلال 30 دقيقة أو أقل من 20 دقيقة. إذا قام الطبيب المعالج الخاص بك بمنحك ثلاث أو خمس دقائق فقط وقام بتوجيهك مباشرةً إلى إجراء الفحوصات المختبرية دون حتى أن يفحصك جسمانيًا، فلن يكون هناك أي مجال للوصول إلى تشخيص صحيح وسليم للأعراض التي تعاني منها. والأسوأ من هذا، إذا تم التوصل لتشخيص خاطئ، فسيكون العلاج الذي ستتناوله خاطئًا أيضًا. ومن هنا تبدأ كل الكوارث الطبية. اهرب سريعًا من هناك فحسب.
 من خلال الفحوصات المختبرية التي ستساعد على التشخيص، قد يكون الرنين المغناطيسي (MR) في المقام الأول، ولكن بالتأكيد ليس زنينًا مغناطيسيًا (MR) مفتوح؛ فهو فحص رنين مغناطيسي (MR) يجب إجراءه على جهاز طبي متطور ويستمر لمدة 15 دقيقة على الأقل. وإلى جانب الرنين المغناطيسي (MR) فإنه يطلب منك دائمًا إجراء فحوصات دم لكي لا يتم تفويت بعض الأمراض الهامة الأخرى. وبالإضافة إلى تلك، من الضروري الحصول على صور الأشعة السينية الخاصة بك في أثناء الحركة وخاصةً تلك التي تم أخذها لك في وضع الوقوف بشكل مستقيم. فقد يُطلب من المريض أيضًا الخضوع لقياسات الأعصاب مثل الجهد الحركي المُحرّض (MEP)، والجهد الحسي المُحرّض (SEP)، وتخطيط كهربائية العضل (EMG) فضلاً عن تصوير بالأشعة المقطعية (CT)، أو تصوير العظام بالنظائر المشعة من أجل فحص العظام بتفاصيل أكثر.

.

WhatsApp chat