Egzersiz Yapmalı mıyım?

Egzersiz Yapmalı mıyım?

 مثل جميع الأطباء الآخرين، يؤكد أخصائي العمود الفقري دائمًا على أهمية ممارسة التمرينات الرياضية. يمكنك في الحقيقة تقليل الألم الذي تشعر به بممارسة تمرين رياضي مختار وفقًا لاحتياجاتك، وتوفير تحسن سريع وكبير لحمايتك من الشعور بالألم المتكرر. من أجل ممارسة تمريناتك الرياضية في المنزل بمساعدة القليل جدًا من المعدات الفنية، ينبغي عليك أولاً العثور على أخصائي علاج طبيعي أو معالج فيزيائي سيقوم باختيار وتنظيم الحركات الضرورية التي سوف تتعلمها؛ ثم ابدأ في التواصل معه بشكلٍ جيد. وحتى بعد إجراء العملية الجراحية، سوف تتم زيادة نطاق الحركة تدريجيًا وبعناية، بدءًا من حركات التمدد البسيطة والتمرينات الرياضية التي سوف تستمر إلى حين المرحلة التي لا يظهر الألم فيها مجددًا.
 وفي الحقيقة، إن التمرين الذي يُطلق عليه اسم “البيلاتس” مثالي للعمود الفقري البشري؛ ما يعني أنه أفضل نوع من التمارين التي يمكنك تأديتها للرقبة أو الظهر. وقد تم تطويره بالفعل للحفاظ على صحة العمود الفقري. عندما يتم تعلم هذه التمارين بصحبة معلم خبير، فهي تمارين بسيطة لدرجة أن أي شخص يمكنه تأديتها، في أي مكان، ومن دون الاستعانة بأية أجهزة. نحن نوصي دائمًا مرضانا بممارسة تمارين البيلاتس.
 تتطلب جميع حركات ووضعيات الجسد (بما في ذلك الوقوف أو الجلوس باستقامة) قوة ومرونة كافية للعضلات. يمكن التمتع بمثل هذه العضلات القوية فقط من خلال ممارسة تمارين التمدد والتقوية التي تتم ببطء. إن الآلام الناشئة أثناء تأدية التمارين والتي تنبعث إلى خارج جسدك في ذراعيك وساقيك سوف تتجمع تدريجيًا في النواة المركزية لجسدك بينما تستمر في ممارستها وهذا الأمر يعني أنك في بداية رحلة التحسن والشفاء. بالطبع إذا كنت تعاني من آلام شديدة ومفاجئة، فلا تواصل تأدية التمارين وأبلغ الطبيب المعالج لحالتك بشأن هذا الوضع.
 إن التمارين الرياضية مثل المشي والسباحة وركوب الدراجات تعمل على تقوية عضلاتك. وهذا الأمر يؤدي أيضًا إلى فائدتين: أولاً، يتم تسريع تدفق الدم، ولذلك تصبح المواد المغذية متوفرة بشكلٍ كبير في المناطق المتضررة؛ لذا سيكون إصلاح الأنسجة أمرًا اسهل. ثانيًا، يزيد معدل التحمل لديك وتتحسن وظائف المعيشة اليومية لديك لزيادة قدراتك على العمل. وبالأخص تتم تقوية العضلات الموجودة في النواة المركزية للجسد من خلال التمارين، وهذا الأمر سوف يساعدك على موازنة أنشطتك اليومية وتجعلك أقل عرضة للسقوط.
WhatsApp chat