Spastisite Tedavisinde İlaç Pompası

زرع مضخة المخدرات للتشنج

التشنج هو مفهوم طبي، والذي يعني أن الأذرع أو السيقان المتشنجة كلاهما يعاني من ألم حاد، ومصاب بشد عضلي، ومقاوم للتحركات السلبية. وفي بعض الأحيان تحدث هذه الحالة بعد حدوث إصابة بالرأس أو بالنخاع الشوكي، وأحيانًا بعد حدوث اعتلال خلقي. وبمضي الوقت، قد تؤدي الجرعات العالية من أدوية ارتخاء العضلات التي يتم تناولها عدة مرات يوميًا لتخفيف تلك الأعراض إلى حدوث آثار جانبية مثل الدوخة، وتورم في الساقين، وسلس البول، والدوخة، وزيادة الرغبة في النوم، والصداع، وضعف الذاكرة، وسيلان اللعاب بشكل مفرط، والغثيان، والتقيؤ والضعف. في هذه الحالة، يتم زرع مضخة دواء في جسد المريض.
في المرضى الذي يًعرف أنهم يحققون استفادة من تناول الأدوية ولكن لا يستطيعون استخدامها بسبب الآثار الجانبية للجرعات العالية منها، وبالطبع مع هؤلاء الذين يتمتعون بمستوى ذكاء يكفي لإعادة التأهيل، نقوم أولًا بإجراء اختبار من خلال إعطاء الأدوية بشكل مباشر إلى الحبل الشوكي، والذي هو أصل التشنج وآثار الدواء. إذا كان الأمر سيعود على المريض باستفادة بشكل واضح (تشكل هذه المجموعة من المرضى نصف المجموع الكلي)، عندئذ نقوم بتركيب مضخة دواء تحت جلد المريض؛ والتي يمكن برمجتها وإعادة شحنها والتحكم بها من الخارج وملئها باستخدام إبرة كل بضعة أشهر. إن مضخات الدواء تلك عبارة عن أجهزة عالية التقنية.
وكنتيجة لهذا، يقل تصلب السيقان بشكل خاص بثلثي المرضى على الأقل؛ وبالتالي يمكن تحقيق تحسن كبير في جودة الحياة.
WhatsApp chat